أخبار وتقارير التفاصيل

جمارك دبي تعزز جهودها لنشر المعرفة بالقوانين والإجراءات المنظمة للعمل الجمركي لدى الطلاب الجامعيين 

 
عززت جمارك دبي شراكتها الاستراتيجية مع الجامعات والمدارس لتطوير قدرات الأجيال الجديدة، وإعدادهم لتسلم دفة إدارة التنمية الاقتصادية المستدامة في مجتمعنا خلال السنوات المقبلة، حيث تحرص الدائرة على القيام بدورها الحيوي في تزويد طلاب الجامعات بالمعرفة العملية حول طبيعة العمل الجمركي، ودوره الهام في دعم مسيرة التنمية الاقتصادية المستدامة في دولة الإمارات العربية المتحدة، وذلك من خلال التعاون مع الجامعات في تنظيم الندوات والمحاضرات وورش العمل، التي توفر للطلاب الجامعيين فهماً أفضل لآليات العمل في المراكز الجمركية والقوانين والإجراءات التي تنظم تطبيق العمليات الجمركية.
واستكمالاً للمبادرات الرائدة التي أطلقتها جمارك دبي للتوعية والتثقيف في الجامعات والمدارس، استقبل قطاع السياسات والتشريعات في جمارك دبي عدداً من طلاب كلية القانون في الجامعة الأمريكية في الإمارات، ونظّم لهم ورشة عمل تفاعلية حول القوانين والأنظمة والإجراءات الجمركية التي تطبقها جمارك دبي، لضمان أفضل مستويات الأداء في العمل الجمركي، وتعزيز دور الدائرة في دعم النمو في الاقتصاد الوطني، من خلال تيسير حركة التجارة المشروعة، وحماية المجتمع من مخاطر التجارة غير المشروعة.
وكرّم السيد سعيد أحمد الطاير، المدير التنفيذي لقطاع السياسات والتشريعات في جمارك دبي، الطلاب الزائرين وسلّمهم شهادات التقدير، كما قدّم المدراء والمسؤولون في قطاع السياسات والتشريعات شرحاً مفصلاً حول الجوانب القانونية والتطبيقية في عمل الدائرة، حيث قدمت العروض التوضيحية للطلاب الزائرين كلٌ من نرمين أحمد عيسى، مدير إدارة الشؤون القانونية، وفريدة فاضل، مدير إدارة القيمة الجمركية، ومحفوظ سعيد محفوظ، ضابط تطوير أول في إدارة التعريفة الجمركية والمنشأ.
 
 
وقال السيد سعيد أحمد الطاير المدير التنفيذي لقطاع السياسات والتشريعات: "تحرص جمارك دبي على المشاركة الفاعلة في جهود التطوير الشاملة لمجتمعنا ودولتنا في كافة المجالات، وتولي الدائرة اهتماماً كبيراً لتعزيز شراكتها الاستراتيجية مع الجامعات والمدارس، للمساهمة في إعداد الأجيال الجديدة، وتأهيلها لتتولى مستقبلاً إدارة كافة المؤسسات الحكومية والخاصة، ولتكون قادرة على مواكبة التطور الكبير الذي تشهده حركة الاقتصاد الوطني والإقليمي والعالمي، من خلال نجاحها في التعامل مع التقدم السريع لتطبيقات تقنية المعلومات الذكية، تحقيقاً لرؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، بالتقدم إلى المركز رقم (1) في كافة المجالات عبر تحفيز الإبداع والابتكار في المجتمع، وتطوير الخدمات الحكومية لإسعاد الناس."
وأضاف السيد سعيد أحمد الطاير: "تعمل جمارك دبي على نشر المعرفة بالقوانين والإجراءات المنظمة للعمل الجمركي لدى طلاب الجامعات والمدارس، للمساهمة في توفير الكوادر البشرية المؤهلة تلبيةً لاحتياجات التطور الكبير في قطاع التجارة الخارجية، ما يعزز نجاح الدولة في تنويع بنية الاقتصاد الوطني من خلال التطوير المتصاعد لدور القطاعات غير النفطية؛ وفي مقدمتها قطاع التجارة الخارجية، مع التقدم إلى مرحلة (الإمارات ما بعد النفط) التي أطلقتها القيادة الحكيمة للدولة، حيث نحرص في جمارك دبي على مواكبة هذه المرحلة ونعمل على تعزيز دور الدائرة في المشاركة بالتطوير الشامل لاقتصادنا الوطني."
وقدمت نرمين أحمد عيسى للطلاب الزائرين شرحاً مفصلاً عن قانون الجمارك الموحد لدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية، الذي ينظم العمل الجمركي في دول المجلس منذ العام 2002، وأوضحت أن القانون نظم مراحل التخليص الجمركي، وحدد كافة الإجراءات لإصدار البيانات الجمركية ومعاينة البضائع للتأكد من خلوها من المخالفات القانونية، واستيفاء الرسوم الجمركية المترتبة عليها.
وعرضت فريدة فاضل للطلاب المبادئ الأساسية لتحديد القيمة الجمركية للبضائع وفقاً للاتفاقية العالمية للقيمة الجمركية. وقدّمت شرحاً للطرق المستخدمة في احتساب قيمة البضائع المستوردة لاستيفاء الرسوم الجمركية المترتبة عليها.
وقدّم محفوظ سعيد محفوظ شرحاً حول القوانين والأنظمة التي تنظم قواعد تحديد المنشأ للبضائع المستوردة من أجل تحديد البضائع المشمولة بالإعفاءات الجمركية، وفقاً لاتفاقيات التجارة الحرة مع الدول والتكتلات الشريكة في هذه الاتفاقيات.