العمل التطوعي

قسم المسؤولية المجتمعية ينظم "اللقاء التطوعي الأول

 


 
 

نظم قسم المسؤولية المجتمعية بإدارة الاتصال المؤسسي اللقاء التطوعي الأول تحت شعار "إطلالة مجتمعية بروح إيجابية"، وذلك بقاعة القبة بالمبنى الرئيسي للدائرة، بحضور بطي عبد الله الجميري، المدير التنفيذي لقطاع الموارد البشرية والمالية الإدارية، وعدد من موظفو الدائرة المهتمين بجانب العمل التطوعي.

 


 
 

يأتي تنظيم اللقاء تعزيزاً لروح العمل المجتمعي بجمارك دبي، وضمان الاستثمار الإيجابي للوقت والموارد من أجل دفع العجلة التنموية للمجتمع، بالإضافة إلى تحقيق التنمية المستدامة، وتسخير الكوادر البشرية المؤهلة والمدربة في خدمة المجتمع المحلي.



 

خلال الافتتاح، قامت مريم خليفة الشامسي، مدير أول قسم الشراكة الحكومية والمسؤولية المجتمعية، بالتعريف بآلية التطوّع بحلّتها الجديدة، كما تم استقبال الاستفسارات العامة والاقتراحات البنّاءة في مجال العمل التطوعي، فيما دعت جميع موظفي الدائرة للانضمام إلى فريق التطوّع الخاص بالدائرة لتوسعة تلك اللبنة الأساسية، وتأهيلها بشكل دائم للمشاركة في شتى الأعمال التطوعية والمناسبات الوطنية والإنسانية. من جانبه، ثمّن بطي عبد الله الجميري، المدير التنفيذي لقطاع الموارد البشرية والمالية والإدارية، خلال اللقاء على مبادرة استحداث فريق العمل التطوعي بجمارك دبي وقال: "إن العمل لا يقتصر على شخص معيّن أو وقت محدد، فهناك أمثلة حيّة للعمل الإنساني التطوعي، وتشهد الدائرة بالأعمال التطوعية والخطوات الإنسانية التي قام وما زال يقوم بها عدد من موظفي الدائرة في مواقع عملهم، حيث أن العمل التطوعي ينبغي أن تكمن قوّته في بيئة العمل الداخلية، ومن ثم تمتد تلك الأيادي البيضاء للتكاتف مع المجتمع". وشهد اللقاء التطوعي الأول تفاعل إيجابي من الحضور، حيث تم طرح العديد من الاقتراحات الإيجابية التي من شأنها أن تسهم في تدريب وتأهيل فريق العمل التطوعي للدائرة، على أن يتم الاستعداد للقاء التطوعي الثاني في الشهر المقبل، والإعلان عن قائمة أسماء المتطوعين الجدد، بالإضافة إلى إزاحة الستار عن آلية التطوّع الجديدة، والتأكيد على أن العمل التطوّعي هو إثراء لمفهوم المواطنة الإيجابية، كما أن العمل على تحقيق التكامل الإيجابي بين المتطوعين وأفراد المجتمع يسهم في تمكين الدور المؤسسي ورسم ملامح التنمية المجتمعية. وفي ختام اللقاء، كرّم بطي عبد الله الجميري عدداً من متطوعي جمارك دبي الذين ساهموا بمد يد العون في مختلف المناسبات الدينية والإنسانية خلال عام 2015.



 
 
 

متطوعو جمارك دبي يحتفلون باليوم الوطني الـ 44 مع أيتام قرية العائلة

إن التعبير عن فرحة اتحاد دولة الإمارات العربية المتحدة، والتعبير عن الفخر كوننا نعيش على أرض تحكمها قيادة عادلة لم تبخل يوما في مد يد العون وتوفير كافة سبل الراحة للمواطن والمقيم على أرضها، لا يمكن أن نحصر مداها ونبين حجم السعادة التي يكن شعبها لها، وفي بادرة إنسانية رائعة زار مجموعة من متطوعي جمارك دبي قرية العائلة في منطقة الورقاء الثالثة التابعة لمؤسسة الاوقاف وشؤون القصَر للاحتفال معهم باليوم الوطني الـ 44 لدولة الامارات العربية المتحدة. وفي بداية الاحتفال قام المتطوعون وموظفي قرية العائلة بتوزيع الهدايا التذكارية والالعاب على الاطفال وتبادل الاحاديث الودية معهم وإضفاء جو من المرح وإدخال البسمة على محياهم، وقد شارك الاطفال فرحتهم شخصية جمروك وقد نالت مبادرة متطوعي جمارك دبي استحسان أسرة قرية العائلة وأولياء أمور الاطفال.



 


 


 


 


 

وفي نهاية الحفل تم تسليم الدروع التذكارية وشهادة تقدير لمؤسسة الاوقاف وشؤون القصر وشرطة دبي ولمديرة قرية العائلة تقديرا على تفاعلهم الطيب. ضم وفد الدائرة في الزيارة: صالح محمد انوهي ، أحمد بن نتوف الفلاسي ، بطي درويش الفلاسي ، محمد سويدان الطاير ، محمود الفرا ، عبدالله صالح حسن ، صديقة يعقوب ، ليلى الصفار ، مريم الشهراني ، شيخة الهاجري .