تفاصيل النشاط

اللجنة النسائية تزور.. بيت البنات 

 
ضمن الخطة الاستراتيجية للجنة النسائية بجمارك دبي، زارت عضوات اللجنة يوم أمس مقر متحف المرأة بدبي "بيت البنات"، و الذي يعد بدوره معلماً اجتماعياً و ثقافياً و تراثياً و تاريخياً يعنى بالمرأة، ويحمل بين جنباته المشاعر المتأصلة التي سطرت إنجازات المرأة الإماراتية عبر العصور منذ نهايات القرن الثامن عشر و حتى يومنا هذا.
 
كان في استقبال عضوات اللجنة لدى وصولهن الدكتورة/ رفيعة غباش- رئيسة المتحف و أسرة المتحف التي رحبت بهن و أعربت عن تقديرها لزيارتهن، و أضافت قائلة:" إن الدعم الحقيقي لمتحف المرأة هو  تعريف الشريحة النسائية في المجتمع بإنجازات من سبقنهن، ليصبحن على دراية بأهمية دورهن الحالي في دفع العجلة التنموية و تحقيق التنمية المستدامة لدولة الإمارات العربية المتحدة".اطلعت اللجنة النسائية على القاعة الأولى بالمتحف و التي أبرزت دور المرأة الإماراتية في السياسة و الاقتصاد و إدارة الأعمال و الأزياء و الفنون و الصحة و الطب، و لعل "لوحة البراقع" وهي عبارة عن لوحة زينت بمجموعة من "البراقع" و التي تعود لنساء إماراتيات، حيث كانت اللوحة هي الصورة الحية التي نقلت قصة الوجوه التي كافحت و أسست و كانت المثال المشرف الذي يحتذى به.
و تنقلت الزائرات بين أروقة المتحف و التي تمثلت في معرض المغفور له بإذن الله تعالى الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان- طيب الله ثراه- و تمكين المرأة، و معرض الفنانات الإماراتيات، و مركز دراسات المرأة ، و قاعة فتاة العرب الشاعرة/عوشة بنت خليفة السويدي؛ التي أضافت الجمال و العمق و الأصالة من خلال القصائد ذات المفردات الإماراتية الجزلة التي زينت جدران القاعة.
 
و في ختام الزيارة شكرت العضوات الدكتورة/ رفيعة غباش و أسرة متحف المرأة على الجهود الجبارة التي نسجت قصة كفاح و إبداع و تميز المرأة في الإمارات، و قالت السيدة/مريم الشامسي – رئيسة اللجنة النسائية:" إن متحف المرأة قيمة حضارية نسائية عميقة، و إننا في اللجنة النسائية بجمارك دبي يسرنا أن نعلن عن تنظيم رحلات دورية لموظفات الدائرة للاطلاع على هذا النتاج القيم.