أخبار وتقارير التفاصيل

وفد من الإدارة المالية بجمارك دبي يزور "ديوا" للاطلاع على الممارسات المالية بالهيئة 

 

 

في إطار التعاون وتبادل الخبرات مع الدوائر الحكومية المحلية والاتحادية والجهات الخاصة، زار وفد من الإدارة المالية بجمارك دبي هيئة كهرباء ومياه دبي "ديوا" للاطلاع على أفضل الممارسات والمعايير المالية والمحاسبية المتبعة في "ديوا"، وعقد مقارنة معيارية للإجراءات المالية والمحاسبية المطبقة في الهيئة.
ضم وفد جمارك دبي محمد الهاشمي، مدير الإدارة المالية، وفهيمة شيبان، مدير أول حسابات المالية، وعمر بن ناصر، مدير أول الحسابات العامة، وأحمد القطان، أخصائي أول، وسعيد خليل البناي، مدير قسم المدفوعات، وسامر غزال، مدير الحسابات العامة، وعهود الميزة مدير التقارير المالية.
وكان في استقبال وفد الدائرة من "ديوا" السيد /  جاسم رجب: مراقب مالي، والسيد / منصور بهروزيان مدير أول الحسابات والتكاليف، والسيد / علي قاسم: مدير أول العمليات،  والسيد / فيصل مرزوق: مدير التكاليف، والسيدة / مها التميمي: مدير الموازنة، ورعد ناصر: مساعد مدير التميز.
حيث اطلع وفد جمارك دبي خلال الزيارة على أفضل الممارسات التي تطبقها هيئة كهرباء ومياه دبي "ديوا" في مجال عمليات وإجراءات إعداد الموازنات، وآلية إعداد التقارير المالية الدورية، وأنواع تقارير الإيرادات، ومؤشرات قياس الأداء، ومؤشرات الأداء، ومنهجية اكتساب التكلفة، واَلية عمل الشيكات المرتجعة، واَلية استرجاع الودائع، وطريقة احتساب تكاليف خدمات الهيئة، وآلية إعادة التأمينات.
وأشاد محمد الهاشمي، مدير الإدارة المالية، باستقبال مسؤولي هيئة كهرباء ومياه دبي لوفد جمارك دبي، في إطار الشراكة والتعاون بين الجهات الحكومية المحلية والاتحادية.
وقال مدير الإدارة المالية بجمارك دبي إن الزيارة أثمرت عن مزيد من التعاون والشراكة مع هيئة كهرباء ومياه دبي، وحققت النتائج الإيجابية المرجوة، حيث تم تبادل الخبرات والمعرفة مع الزملاء في "ديوا" حول عدد من السياسات المالية والمحاسبية المتنوعة، والاطلاع على أحدث الممارسات المالية المطبقة في العمليات، وإجراءات إعداد الموازنات، وآلية عمل الشيكات المرتجعة ومنهجية اكتساب التكلفة وآلية استرجاع الودائع، والربط بين الموازنة والخطة الاستراتيجية.
 
وفي نهاية الزيارة، أشاد الفريقان بالزيارة وأهميتها لعمل مقارنة معيارية مع الدوائر المختلفة، والاستفادة من الخبرات المتبادلة ومناقشة المشكلات المشتركة وكيفية حلولها، وتم التأكيد على أهمية التواصل المستمر بين الجهتين، ودعم الجهود، وتكرار الزيارات بما يعزز العلاقات ويطور ويخدم مجال العمل.