المبادرات والمشاريع

جمارك دبي تناقش مع وزارة البيئة آليات 

 
في إطار حرص جمارك دبي على تطبيق بنود اتفاقية مكافحة الإتجار بالحيوانات والنباتات المهددة بالانقراض "سايتس"، التي انضمت إليها دولة الإمارات العربية المتحدة عام 1990، استقبلت الدائرة في مقرها الرئيسي وفداً من وزارة البيئة والمياه، وذلك بهدف مناقشة وتحديد الآلية المناسبة والمشتركة بشأن الضبطيات المخالِفة لاتفاقية "سايتس".
حضر الاجتماع من جمارك دبي السيد / سعيد أحمد الطاير، المدير التنفيذي لقطاع السياسات والتشريعات - مكلّف، والسيد / يوسف الهاشمي، مدير إدارة مراكز جبل علي، والسيد / طلال العبدولي، مدير إدارة الاستخبارات الجمركية، والسيد / طه السويدي، مدير إدارة القضايا الجمركية، والسيدة / نرمين عيسى، مدير إدارة الشؤون القانونية، والمستشار / هاني الرفاعي، مستشار قانوني، والسيد / محمد الخاجة، ضابط أول شراكة حكومية، والسيد / حمدي الحياري، خبير الشؤون الفنية الجمركية.
 
فيما حضر من جانب وزارة البيئة والمياه كل من السيد / محمد الزعابي، مدير إدارة منطقة دبي، والسيد / أحمد الهاشمي، مدير إدارة التنوع البيولوجي، والمهندسة / علياء حارب، رئيس قسم الحجر الزراعي والبيطري بمنطقة دبي، والمهندس / محمد سعيد، رئيس قسم خدمة المتعاملين بمنطقة دبي.
وشدد السيد / سعيد أحمد الطاير على أهمية التعاون المشترك بين جمارك دبي ووزارة البيئة والمياه في جميع المجالات، وخاصة في مجال تطبيق اتفاقية "سايتس"، باعتبار أن الوزارة لها دور بارز في الحفاظ على البيئة بدولة الإمارات العربية المتحدة وفق المعايير العالمية، كما أن لها دور كبير في دعم الدوائر الجمركية على مستوى الدولة للقيام بواجباتها. وأكد حرص جمارك دبي على تقديم التسهيلات اللازمة للحركة التجارية بسلاسة وانسيابية، تحت رقابة جمركية حازمة تضمن التخليص على البضائع في ضوء الاشتراطات والتشريعات المحلية والدولية، بحيث لا يسمح بتصدير أو استيراد أي نوع مدرج باتفاقية "سايتس" أو منتج له إلا في وجود شهادات "سايتس" المطلوبة.
وناقش الجانبان موضوع تحديد الآلية المناسبة والمشتركة بشأن الضبطيات المخالِفة لاتفاقية "سايتس"، وتطرّقا إلى الآلية والإجراءات المتبعة في التعامل مع العاج والصندل الأحمر المصادر.

 





 
من جانبه أشار السيد / محمد الزعابي إلى أن الوزارة هي السلطة الإدارية المختصة والمعنية بمتابعة تطبيق وتنفيذ اتفاقية "سايتس" في دولة الإمارات العربية المتحدة، موضحاً أن جميع ما يتعلق بالاتفاقية يأتي ضمن اختصاص الوزارة، وأن دولة الإمارات العربية المتحدة تعد إحدى الدول الرائدة في تطبيق الاتفاقية كما تعد جمارك دبي من أكثر الجمارك المحلية والإقليمية تطبيقاً لبنود الاتفاقية.جدير بالذكر أن جمارك دبي وقعت مذكرة تفاهم مع وزارة البيئة والمياه في عام 2012، وذلك بهدف تعزيز التعاون والتنسيق المشترك، وتبادل المعلومات والخبرات، والاستفادة من الإمكانات والكفاءات البشرية المتوفرة لدى كل من الجهتين، بما يساعد على تسهيل وتبسيط إجراءات التخليص الجمركي على المواد المتعلقة بالبيئة التي تتطلب إجراء من الوزارة وفق القواعد المتبعة، وتقديم الخدمات المتميزة للعملاء.كما أطلقت جمارك دبي، بالتعاون مع وزارة البيئة والمياه، عدداً من الحملات التوعوية والمتواصلة لتعريف المجتمع بأنواع الحيوانات المهددة بالانقراض، وأهمية حمايتها والحفاظ عليها، والتي استهدفت ترسيخ ثقافة المحافظة على التوازن البيئي والمساهمة الإيجابية في الحد من التجارة غير المشروعة بالحيوانات المهددة بالانقراض، كما تم إطلاع المجتمع على دور المفتشين الجمركيين في جمارك دبي، الذين يتلقون دورات تدريبية متواصلة للارتقاء بمهاراتهم وبناء قدراتهم الفنية من أجل أداء مهامهم في حماية المجتمع المحلي من دخول المواد الممنوعة، أو تمريرها إلى دول أخرى عبر المنافذ الجوية والبحرية والبرية، مما يعزز السمعة العالمية التي تحتلها الدائرة في مجال التفتيش الجمركي، حيث تبذل الدائرة جهوداً كبيرة في مكافحة عمليات التهريب، أو الإتجار بالحيوانات والنباتات المهددة بالانقراض.