المبادرات والمشاريع

جمارك دبي تفوز بجائزة الطاووس الذهبي 

دبي تفوز بجائزة الطاووس الذهبي في المسؤولية الاجتماعية خليل صقر بن غريب: المسؤولية المجتمعية محور أساسي في استراتيجية جمارك دبي فازت جمارك دبي بالمركز الأول لجائزة الطاووس الذهبي العالمية للمسؤولية الاجتماعية المؤسسية للعام 2014، وذلك عن فئة القطاع الحكومي للمرة الثانية على التوالي، تقديراً لإسهاماتها المميزة في مجال الاستدامة والمسؤولية المؤسسية على الصعيد الدولي. تم تكريم جمارك دبي وتقديم الجائزة لها خلال حفل توزيع الجوائز للمؤسسات الحكومية والقطاع الخاص الفائزة بجوائز المسؤولية الاجتماعية، الذي أقيم مؤخراً بفندق تاج لاندز إند في مدينة مومباي بالهند، حيث قامت السيدة بارونيس فيرما، وكيل وزارة الطاقة والتغير المناخي البريطانية، بتسليم الجائزة إلى خليل صقر بن غريب، مدير إدارة الاتصال المؤسسي بجمارك دبي، بحضور الفريق المتقاعد / جي إس أهلوالي، رئيس معهد المديرين بالهند، والسيدة / رجاشري بيرلا، رئيسة مركز أديتيا بيرلا للمبادرات المجتمعية والتنمية القروية التابع لمجموعة أديتيا بيرلا، والسيد / سوميترو شاكرابورتي، المدير التنفيذي لمؤسسة فاينوفايشن بالهند.وتم إعلان فوز جمارك دبي بالجائزة عقب تقييم طلبات الترشيح المقدمة من عدة مؤسسات عالمية من قبل اللجنة التي يرأسها القاضي / بي إن باغواتي، رئيس المحكمة العليا السابق في الهند، وعضو مفوضية الأمم المتحدة لحقوق الإنسان، وبمساعدة الرئيس المشارك القاضي الدكتور / آرجيت باسايات، رئيس هيئة الرقابة الضريبية بالهند، وقاضي سابق في المحكمة العليا، والرئيس السابق لمحكمة الاستئناف المختصة في المسابقات في الهند. وعبّر خليل صقر عن سعادته بفوز الدائرة بهذه الجائزة للمرة الثانية، والتي جاءت تثميناً وتقديراً لجهود الدائرة في مجال المسؤولية المجتمعية، من خلال العديد من المبادرات والممارسات المجتمعية المستدامة التي أطلقتها ونفذتها خلال الفترة الماضية، ومطابقتها للمعايير الرئيسية للجوائز العالمية.وأوضح مدير إدارة الاتصال المؤسسي بجمارك دبي أن فوز الدائرة بالجائزة يعكس اهتمامها بالعمل المجتمعي، وإطلاق وتنفيذ العديد من المبادرات التي أسهمت في تفعيل هذا الجانب، مؤكداً أن المسؤولية المجتمعية تعد حالياً جزءاً من استراتيجية جمارك دبي، وبما يتواكب والاهتمام الحكومي بهذا الجانب.جدير بالذكر أن جائزة الطاووس الذهبي العالمية للمسؤولية الاجتماعية جائزة أسسها معهد المدراء بالهند في عام 1991، وتعد من أبرز الجوائز في مجال التميز المؤسسي في المسؤولية الاجتماعية على مستوى العالم، واليوم تستقبل الأمانة العامة لجوائز الطاووس الذهبي سنوياً أكثر من 1000 طلب ترشيح للحصول على مختلف الجوائز من 25 دولة في العالم. ويعد الفوز بجائزة الطاووس الذهبي هدفاً تسعى إليه جميع المؤسسات والمنظمات لبناء علامتها التجارية وتحسين صورتها وتميزها على الصعيد العالمي، إذ أن نيل إحدى جوائز الطاووس الذهبي لا يعني فقط الاعتراف العالمي، وإنما يعد أيضا ميزة تنافسية للمؤسسات في ميدان الأعمال عبر العالم.