المبادرات والمشاريع

موظفو إدارة الشؤون الداخلية يتكفلون بدعم أحد موظفيها من الفئة المساندة لأداء العمرة  

 

انطلاقاً من قول رسول الله صلى الله عليه وسلم: "من دعا إلى هدى كان له من الأجر مثل أجور من تبعه لا ينقص ذلك من أجورهم شيئا" (رواه مسلم)، بادر موظفو إدارة الشؤون الداخلية في جمارك دبي بدعم أحد موظفي الإدارة من فئة الوظائف المساندة هو الموظف / رضوان أحمد محمد صديق، لأداء العمرة، في مبادرة طيبة ترمي إلى تلبية الحاجة الروحية للموظف، التماساً للأجر والثواب من المولى سبحانه وتعالى.
إن الإنسان بدنٌ وروح، وقد يعطي الفرد منا بدنه كل ما يشتهيه، وتبقى الروح في أعماق وأغوار هذا البدن تريد غذاءً ودواءً، وهذا ما أكده موظفو إدارة الشؤون الداخلية الذين لم يجدوا أفضل من إعانة أخيهم بزيارة بيت الله الحرام، حيث الرحمة والمغفرة وانشراح الصدر وتكحيل العين برؤية بيت الله الحرام واستلام الحجر الأسود والإخلاص لله تعالى والاجتهاد في الدعاء بخيري الدنيا والآخرة، فقد قال النبي صلى الله عليه وسلم "الغازي في سبيل الله والحاج والمعتمر وفدُ الله دعاهم فأجابوه وسألوه فأعطاهم" (صحيح - رواه ابن ماجة في السنن)،  مستحضرين عظم أجر العمل في بيت الله الحرام الذي تعد فيه الصلاة بمائة ألف صلاة فيما سواه كما ثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم.
وتأتي هذه المبادرة انطلاقاً من روح المودة والألفة التي تجمع بين جميع العاملين في إدارة الشؤون الداخلية، وتوجههم لنشر روح العمل الخيري والتطوعي في الدائرة، ليكونوا بمثابة أسوة طيبة حسنة لبذل الخير بين زملائهم وأقرانهم في مختلف الإدارات والمراكز الجمركية.
وقام الموظف رضوان أحمد محمد صديق بأداء مناسك العمرة وعاد بفضل الله تعالى لمقر عمله، سعيداً بأداء هذه الشعيرة الإسلامية العظيمة.